Print Friendly, PDF & Email

يقدم جهاز التسوية للكوميسا الدعم للدول الأعضاء بصندوق الكوميسا لتمكينهم من القيام بالتعديلات المالية، والاقتصادية، والاجتماعية التي تصاحب بطبيعة الحال تنفيذ التزامات التكامل الإقليمي. ويشمل هذا دعم تعديل واسع النطاق لتنفيذ السياسات والبرامج المرتبطة بإصلاحات تحرير التجارة وجهود التكامل الإقليمي التي تتفق مع جدول أعمال الكوميسا للتكامل الإقليمي.

ولدى جهاز التسوية للكوميسا في الوقت الحالي تمويلات بموجب آلية دعم التكامل الإقليمي، وهو برنامج يموله الاتحاد الأوروبي وفقا للبرنامج العاشر لصندوق التنمية الأوروبي. وتتلخص الأهداف المحددة لآلية دعم التكامل الإقليمي في توفير الدعم للبلدان الأعضاء بهدف المشاركة بشكل كامل في مناطق التجارة الحرة للثلاثية والكوميسا وجماعة شرق أفريقيا وكذلك الاتحادات الجمركية الخاصة بالكوميسا وجماعة شرق أفريقيا مع عدم الإضرار بشكل كبير بالتزامات الإنفاق العام بالإضافة إلى تمكين البلدان الأعضاء من القيام ببرامج إصلاح اقتصادي في سياق التكامل الإقليمي.

كما تم اطلاق ست دعوات لتقديم الطلبات منذ أن اصبح جهاز التسوية للكوميسا يعمل بشكل كامل وحققت هذه الدعوات مستويات مختلفة من الدعم المالي والفني للدول الأعضاء. وهذه الدعوة الحالية هي الدعوة السابعة لتقديم الطلبات وهي مقدمة بهدف مواصلة الدعم للدول المؤهلة التي قامت بوضع برامج تنفيذ التكامل الإقليمي. سيتم تحديد طرق التمويل التي بموجبها تصبح كل دولة عضو مؤهلة لتلقي الدعم المالي من آلية دعم التكامل الإقليمي في عام 2016 من قبل الاتحاد الأوروبي عند مرحلة تقييم التقارير ومرحلة صرف الأموال. ستقوم الأمانة العامة للكوميسا بإعداد الارشادات اللازمة فيما يتعلق بأهلية الدول الأعضاء عقب توفير الاتحاد الاوروبي لتقييمه. ومن أجل توجيه إعداد الوثائق استجابة لهذه الدعوة، ترد إرشادات مفصلة عن الدعم المقدم من جهاز التسوية وآلية دعم التكامل الإقليمي والملحقات ذات الصلة في الملحق رقم 2 .

الهدف
يتمثل الهدف من الدعوة السابعة في دعوة الدول الأعضاء التي تطبق بالفعل برامج تنفيذ التكامل الإقليمي المعتمدة بموجب الدعوات السابقة (من الدعوة الثالثة إلى السادسة لتقديم الطلبات) وذلك لتقديم التقارير المرحلية حول التقدم المحرز في أدائها مقابل الأداء خلال عام 2015 .

وكذلك تسمح الدعوة السابعة للدول الأعضاء المشاركة التي لديها حالياً أقل من ثلاثة (3) أهداف خلال عام 2016 لمراجعة أطر تقييم الأداء الخاصة بها، مما يضمن مستوىً كافٍ من الطموح في تحقيق التقدم في مجال التكامل الإقليمي على المستوى الوطني. وفي حالة عدم مراجعة الدول العضو للأهدافها ويكون لديها أقل من ثلاثة (3) أهداف خلال عام 2016، فلن يتم تقديم الدعوة الثامنة المقرر إطلاقها في عام 2017 إلى تلك الدولة.

160725_7th-Call-for-Submissions_July2016-ARA.doc (191 downloads)