Print Friendly, PDF & Email

تسلمت السوق المشتركة للشرق والجنوب الأفريقي (الكوميسا) منحة من البنك الأفريقي للتنمية لتغطية تكلفة مشروع صوت 50 مليون امرأة أفريقية وتعتزم إنفاق جزء من عائدات المنحة على أوجه الصرف المُستحقة بموجب العقد وذلك بهدف تعيين مطور محتوى واحد (1) لكل بلد بموجب ترتيبات الخبرة الاستشارية في 17 دولة عضو في الكوميسا هي جزر القمر والكونغو الديمقراطية وجيبوتي ومصر وإرتريا وإثيوبيا وليبيا ومدغشقر وملاوي وموريشيوس وسيشل والصومال والسودان وتونس وإسواتيني وزامبيا وزيمبابوي. 

0.1    معلومات أساسية عن الكوميسا ومشروع صوت 50 امرأة أفريقية

  1. الكوميسا هي أكبر مجموعة إقليمية إقتصادية في أفريقيا. وتُعد المساواة بين الجنسين والتمكين الإقتصادي للمرأة هي إحدى مجالات الأولوية فيها بهدف تعزيز التنمية الإقتصادية في الإقليم. وتوفر المعاهدة وسياسة النوع وأجندة الاتحاد الأفريقي 2063 والأجندة العالمية للتنمية المُستدامة 2030، الدعم لعمل الكوميسا في مجال النوع وتمكين المرأة.
  1. تُحظى أفريقيا كقارة بشكل عام بمعدلات مرتفعة من ريادة المهن التجارية وتتساوى تقريبا في معظم البلدان مشاركة الرجال والسيدات. وظلت القدرات تحد من الأعمال التجارية التي تملكها المرأة وذلك بسبب عدم فرص الاستفادة الكافية من استقصاء المعلومات المتعلقة بالأعمال التجارية ووسائل الاعلام التي من شأنها تعزيز اتخاذ القرار التجاري في الوقت المطلوب وبشكل استباقي مما يوفر القدرة بهدف ضمان استدامة قدرة العمل التجاري على البقاء على المديين القصير والطويل. ويختلف السيناريو تماما بالنسبة لنظرائهم في الاقتصادات الصناعية التي قللت التطورات التكنولوجية فيها من التكلفة بشكل كبير واتاحت استقصاء المعلومات المتعلقة بالأعمال التجارية. وتواصل الأعمال التجارية المملوكة للسيدات في السياق الأفريقي مواجهة العوائق المتعلقة بالنوع مثل محدودية فرص الاستفادة من المعلومات وفرص خلق شبكات التواصل وتدنى مستويات التعليم والتدريب على أداء الأعمال التجارية وضعف حقوق الملكية مما يؤدى إلى حرمانهن من الضمانات والأصول المادية والعوائق القانونية التي تحد من أنشطتهن الإقتصادية والعوائق الثقافية التي تثبط همم السيدات من الانتعاش كسيدات أعمال. ويترتب على ذلك التحديات التي تواجهها السيدات في الوصول إلى فرص الاستفادة من الخدمات المالية وغير المالية مما يؤدى إلى المعاناة في حجم أعمالهن التجارية ونموها
  2. يتعاون البنك الأفريقي للتنمية مع الكوميسا والإياك والإيكواس من خلال مشروع صوت 50 امرأة أفريقية بهدف إنشاء منصة رقمية ديناميكية من شبكات التواصل لصالح سيدات الأعمال التجارية. وتعمل المنصة على تمكين السيدات من التواصل مع بعضهن بالسبل التي من شأنها تعزيز التعلم المُتبادل بين الأقران وتبادل المعرفة ونقلها والتوجيه وتقاسم المعلومات والمعرفة مع المجتمعات المحلية وتوفير سبل وصولهن إلى التمويل التجاري وفرص الأسواق بين المناطق الحضرية والريفية وعبر الحدود فيما بين الدول. وإضافة إلى ذلك تمكن المنصة المرأة من اكتساب المهارات المتعلقة بمعلومات السوق بهدف مواكبة اتجاهات تنمية الأعمال التجارية داخل السياقات المتعلقة بهن وعلى المستويين الإقليمي والدولى بهدف ضمان استدامة أعمالهن التجارية. ويتم تنفيذ المشروع في 38 بلدا في الكوميسا ومجموعة شرق أفريقيا الإقتصادية والمجموعة الإقتصادية لدول غرب أفريقيا (الإيكواس).
  3. من المتوقع للمشروع، من بين نتائج أخرى، تحقيق الآتي: زيادة فرص الاستفادة من الخدمات المالية واستخدامها من قبل سيدات الأعمال التجارية وزيادة مشاركة سيدات الأعمال التجارية في شبكات الأعمال التجارية وإتاحة الإحصاءت المتعلقة بالأعمال التجارية للسيدات وزيادة فرص الاستفادة من الأسواق الوطنية والإقليمية. وبناءا على ذلك فإنه من المتوقع مساهمة المشروع في التمكين الإقتصادي لسيدات الأعمال التجارية من خلال استخدام المنصة بهدف تنمية الأعمال التجارية.

تم إنشاء الأفرقة التي تتألف من ممثلين للقطاع العام والقطاع الخاص والمجتمعات المدنية، أي الممثلين من الوزارات المسؤولة عن مسائل النوع ووزارات التجارة وجمعيات المرأة والكيانات القائمة على العضوية التي تعمل مع سيدات الأعمال التجارية أو تنمية المؤسسات التجارية. ويتولى المطور الوطنى للمحتوى توفير الدعم للأفرقة الوطنية في جميع الدول الأعضاء المعنية.

0.2    تعيين المطورين الوطنيين للمحتوى

  1. يعتزم مشروع صوت 50 امرأة أفريقية تعيين مطور وطني للمحتوى للمشروع في جميع الدول الأعضاء فيه. ويجب أن يكون من المقيمين داخل الدولة العضو والعمل بشكل وثيق مع الفريق الوطني بهدف جمع المعلومات وإعداد المحتوى ذي الصلة المتعلق باحتياجات المعلومات والخدمات لسيدات الأعمال التجارية وذلك لتحميلها على المنصة.