السعودية تسعي إلى استثمارات جديدة في الكوميسا

تسعى المملكة العربية السعودية إلى تعزيز العلاقات مع بلدان السوق المشتركة للشرق والجنوب الإفريقي من خلال خلق مجالات جديدة للاستثمار والتنمية عبر الأمانة العامة للكوميسا.

وفي يوم الخميس الموافق 9 يونيو 2022، زار معالي السيد أحمد بن عبد العزيز قطان، المستشار لدى المحكمة الملكية للمملكة العربية السعودية، الأمانة العامة للكوميسا، لمناقشة التعاون وطلب الدعم في استضافة المعرض العالمي إكسبو 2030 في المملكة العربية السعودية.

والتقى بالسفراء والمفوضين الساميين لدى الكوميسا وإدارة الكوميسا بقيادة الدكتور ديف هامان، الأمين العام بالإنابة.

كما نقل السيد قطان رسالة خاصة من جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي العهد سمو الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، معربًا عن اهتمامهما بالتعاون مع الكوميسا لتعزيز مصالح الدول الأعضاء.

كما ذكر قائلاً: “تعتبر المملكة العربية السعودية الكوميسا منظمة مهمة في تحقيق أهداف الشراكة العربية الأفريقية. كما إنني أتطلع إلى هذا الاجتماع كنقطة انطلاق لمزيد من التنسيق والتعاون بين المملكة وجميع الدول الأعضاء. ”

وقال السيد قطاني أن المملكة قد خصصت مليار دولار أمريكي لمشاريع الاستثمار في إفريقيا في القطاعات التالية وهي: الصناعة، والتمويل، والزراعة، وصيد الأسماك، والتعدين، والنقل، والأمن الإقليمي، والطاقة.

علاوة على ذلك، قال إن المملكة العربية السعودية ساهمت بأموالها في تنمية إفريقيا، بما في ذلك مكافحة الجوع والفقر والأوبئة والأمراض مثل جائحة كوفيد-19. كما تم توفير إجمالي 500 مليون دولار لمكافحة جائحة كوفيد-19، و150 مليون دولار لصالح تحالف اللقاح و200 مليون دولار لدعم المرافق الصحية.

وتسعى المملكة أيضًا إلى تعزيز العلاقات والمشاركة في جهود التنمية من خلال مبادرات الاستثمار التي سيتم إطلاقها في العديد من البلدان الأفريقية بالتنسيق مع المنظمات الإقليمية الأفريقية مثل الكوميسا.

ومن المقرر أن تستضيف المملكة العربية السعودية – التي لديها تمثيل دبلوماسى في 27 دولة إفريقية – هذا العام أول قمة سعودية إفريقية والقمة العربية الإفريقية الخامسة التي دُعيت الأمانة العامة للكوميسا لحضورها. وطلب السيد قطان دعم الكوميسا في محاولتها استضافة المعرض العالمي إكسبو 2030 في الرياض.

وقال الدكتور هامان، خلال التصريح الذي أدلي به، إن الدعم والالتزام الذي أظهرته المملكة العربية السعودية كان شهادة حقيقية على العلاقات القوية القائمة بين المملكة والدول الأفريقية على مر السنين. وأعرب عن تقديره لقرار المملكة العربية السعودية التماس فرص استثمارية وتنموية جديدة في دول الكوميسا، والتي ستركز على النهوض بمستوى معيشة الشعوب الأفريقية.

وأضاف الدكتور هامان أنا الكوميسا ستستمر في مواصلة جهودها الرامية إلى توفير بيئة ملائمة لتمكين القطاع الخاص من الاستثمار والازدهار من خلال تيسير التجارة، وتكامل الأسواق، وتطوير البنية التحتية والتصنيع وغيرها.

وقد زار الوفد السعودي حتى الآن 20 دولة عضو في الكوميسا من بين الدول الأعضاء ال21، حيث إن المهمة المتبقية تتمثل في زيارة زيمبابوي.

This post is also available in: English (الإنجليزية) Français (الفرنسية)

USA TODAY Politics Life Economics Money Sports Tech Travel All articles