تأبين رئيس بوروندي الراحل/ بيير نكورونزيزا

نيابة عن قمة السوق المشتركة للشرق والجنوب الأفريقي (الكوميسا)، أود أن أعرب لأسرة فخامة الرئيس الراحل/ بيير نكورونزيزا وحكومة بوروندي وشعبها عن عميق الحزن وخالص التعازيّ في وفاة الرئيس المفاجئة.

وكان الرئيس الراحل عضواً في قمة رؤساء الدول والحكومات للكوميسا وأحد الداعمين المتحمسين لعملية التكامل الإقليمي التي تقوم بوروندي فيها بدور نشط. وخلال فترة قيادته للبلاد، تعاونت بوروندي مع الكوميسا واستفادت بشكل متساوٍ من خلال تنفيذ البرامج الموجهة نحو التنمية الاجتماعية الاقتصادية في البلاد.

ووقعت الأمين العام للكوميسا، السيدة/ تشيليشى كابويبوي في سجل التعازي في سفارة بوروندي في مدينة لوساكا بزامبيا.

وعلى وجه الخصوص، فقد ساهمت جهود الرئيس الراحل في بناء السلم والأمن إسهاماً كبيراً في السلم الإقليمي، والأهم من ذلك، في استقرار بوروندي منذ التوقيع على اتفاق آروشا للسلام في عام 2005. وقد أدى التزامه بإعادة الإعمار بعد انتهاء الصراع إلى تمتع بوروندي بفترة من السلام وتعميق أسس الديمقراطية.

وقبل الوفاة، أنجز الرئيس/ نكورونزيزا أحد أهم العمليات السياسية التي يقوم عليها السلم والأمن والضرورية بالنسبة إلى النمو الاقتصادي والتنمية وذلك من خلال الإشراف على الانتخابات الديمقراطية وهو يستعد للتخلي عن السلطة وتسليمها لمن يخلفه عبر انتخابات ديمقراطية.

ومن أجل ضمان تحقيق ذلك، قام الرئيس الراحل بتعبئة الموارد المحلية وبذل الجهد في السعي للتصدي لمختلف التحديات بغرض إنجاح إدارة الفترة اللاحقة. وسوف يتذكر شعب بوروندي دائماً وكذلك إقليم الكوميسا وأفريقيا بشكل عام الاسهامات التي قام بها في بلاده وإقليمنا وقارتنا. وإننا ندعو بأن تنعم روحه بالسلام الأبدي”.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.