فوز مزدوج لزامبيا مع تدشين فيمكوم مجمع الكسافا ومجمع النسيج

دشن اتحاد الجمعيات الوطنية للنساء العاملات في مجال الأعمال في شرق وجنوبي أفريقيا(فيمكوم) مجمع كاناكانتابا للكسافا، الواقع في منطقة تشونغوي، على بعد حوالي 50 كم شرق لوساكا، زامبيا.

قامت فيمكوم أيضا بتسليم معدات الغزل والنسيج التي تزيد قيمتها عن 100000 يورو إلى مجمع النسيج والملابس في منطقة فيلا إليزابيث في لوساكا. وتم توفير المعدات من قبل جمعية مصنعي زامبيا.

يعد مجمع كاناكانتابا للكسافا مصنعا مملوكا بالكامل للنساء وتديره النساء، وهو معلم رئيسي في تنفيذ مشاريع مجمع الكسافا.  وهو سيكون مملوكا ومدارا بالكامل من قبل جمعية تعاونية نسائية تعمل في إطار الفصل الوطني لمنظمة فيمكوم، أي اتحاد زامبيا لرابطات سيدات الأعمال (زفاويب).

وتعمل زفاويب مع الرابطات النسائية وحكومة زامبيا للنهوض بالمرأة في الأنشطة التجارية في سلاسل قيمة الكسافا، والمنسوجات، وإنشاء روابط سوق لأعضائها.

تعد الكسافا إحدى سلع الأمن الغذائي الإستراتيجية في منطقة الكوميسا، وقد تم تحديد أوليتها للتسويق.

تحدثت الأمين العام تشيليشي مبوندو كابويبوي أثناء افتتاح المصنع، أن المشروع يثبت أن المرأة مصممة على خلق الثروة وتغيير مسار التنمية الاقتصادية في أفريقيا وزامبيا على وجه الخصوص.

وقالت: “هذا المشروع شهادة على أنه بجهد أكبر قليلا، يمكن للمرأة أن تحدث فرقا كبيرا في حياتها وحياة أسرتها ومجتمعاتها”. “هناك أدلة دامغة على أن ريادة الأعمال هي محرك قوي للنمو الاقتصادي وأن المرأة تقدم مساهمة كبيرة في الاقتصاد من خلال أنشطتها في مجال تنظيم المشاريع”.

وقالت روث نجاش، المديرة التنفيذية لـفيمكوم، إنه من الجيد رؤية الإمكانات الكامنة في النساء والمتحققة من خلال افتتاح مجمع كاناكانتابا لمعالجة الكسافا.

وأضافت نجاش: “إذا استمرت مشاريع أخرى مثل مصنع المعالجة للكسافا في الازدهار، فإنه بحلول عام 2063، ستحصل أكثر من 90٪ من النساء الريفيات على الأصول الإنتاجية، بما في ذلك الأرض والائتمان والمدخلات والخدمات المالية.

وطلبت السيدة نجاش من حكومة زامبيا توفير الأراضي لمزارعي الكسافا لتوسيع أعمالهم حيث من المتوقع أن يؤدي إطلاق المصنع إلى زيادة إنتاج الكسافا وخلق المزيد من فرص العمل في البلاد.

وأضافت نجاش أن فيمكوم صممت خططها الاستراتيجية على وجه التحديد نحو دعم التدخلات العملية في سلاسل القيمة الإقليمية والكسافا والمنسوجات.

وفي إعادة إطلاق مصنع زافاويب للنسيج والملابس في لوساكا، قالت الأمين العام للكوميسا إن الطلب على المنسوجات والملابس الأفريقية يتزايد عالميا.

وأشارت الأمين العام إلى أن “أنماط الأقمشة الأفريقية تكتسب اعترافا باعتبارها قطعا عصرية ومبدعة حقا، حيث إن مصممي الأزياء العالميين وبيوت الأزياء يدخلون مجموعة من التأثيرات الأفريقية أكثر فأكثر في مجموعاتهم الأخيرة”.

وشكرت الأمين العام جمعية زامبيا للمصنعين التي زودت المعدات، وأضافت أن المصنع سيفضي إلى تمكين النساء والشباب بالمهارات وسيدر دخلا لتحقيق منافع اقتصادية من خلال الإنتاج الضخم للأسواق الإقليمية والدولية والوصول إليها.

شكر السيد إيزيكيل سيكيلي، وهو رئيس زام، النساء على إحياء قطاع النسيج. وقال إن المعدات ستساعد في إزالة الملابس المستعملة التي أثرت على الإنتاج في القطاع.

وقالت الرئيس التنفيذي لشركة زفاويب ورئيسة فصل منظمة فيمكوم، مورين سومبوي:

“إن العمل الشاق الذي تقوم به سيدات الأعمال في زامبيا يحقق نتائج الآن، خاصة بالمساعدة من أصحاب المصلحة مثل الكوميسا وفيمكوم وزام.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.