لقد ترك الرئيس موي ميراثا في الكوميسا لا يمحى: وفاة الرئيس دانييل آراب موي

كانت الكوميسا من بين المشيعين الذين تجمعوا في كينيا في الأسبوع الماضي لتقديم الاحترام للرئيس السابق الراحل دانييل تورويتش آراب موي. كان الرئيس موي، البالغ من العمر 96 عاما، من بين القادة الأفارقة الذين لعبوا دورا مهما في إنشاء وتعزيز المجتمعات الاقتصادية الإقليمية، وخاصة الكوميسا ومجتمع شرق أفريقيا.

إن تركة موي في الكوميسا لا تُنسى. فبعد أن تولى موي رئاسة سلطة رؤساء دول وحكومات الكوميسا في عام 1999، قاد المنظمة في العد التنازلي والإطلاق النهائي لمنطقة التجارة الحرة للكوميسا في العام التالي.

قالت الأمين العام تشيليشي مبوندو كابويبوي، في رسالة تعازيها لرئيس كينيا، سعادة أوهورو كينياتا: “لقد أثر الإنجاز الهائل بواسطة موي، منذ ذلك الحين، وبشكل كبير، على نمو التجارة داخل الكوميسا، حيث ارتفع نمو التجارة من 1.5 مليار دولار في ذلك الوقت إلى أكثر من 10 مليارات دولار في الوقت الحالي. وبالنسبة للكوميسا، فإن تركة الرئيس موي الشاهقة تظل متمزة”.

كان الرئيس موي هو ثاني رئيس لدولة كينيا، والأطول مدة في الرئاسة، وقد حكم البلاد من عام 1978 إلى عام 2002. وقبل ذلك، شغل موي منصب النائب الثالث لرئيس كينيا من عام 1967 إلى عام 1978، وخلف الرئيس جومو كينياتا بعد وفاة الأخير.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.