إعادة بناء صناعة النسيج في زيمبابوي استهداف مجموعة “Chitungwiza” تحقيق 500,000 دولار أمريكي بحلول نهاية عام 2020

مرت عملية إنتاج المنسوجات والملابس في زيمبابوي بين عامي 2000 و 2010، بفترة صعبة أدت إلى إغلاق الشركات ومن ثم فقدان الوظائف. وأغرقت الواردات زهيدة الثمن السوق مما تسبب في إصابة القطاع الذي كان مزدهراً في وقت سابق بالشلل حيث لم تعد له القدرة على المنافسة.

وبدأ مسلسل الأحداث في التغير، فقد نهض القطاع وأصبح أحد أكثر القطاعات الواعدة في البلاد، إذ شاهدنا ما يحدث في “Chitungwiza” جنوب هراري، حيث  تنتعش المجموعة العاملة في مجال الملابس والمنسوجات بصورة كبيرة حيث تجد الملابس سبيلها إلى العرض في بيوت الأزياء الراقية بالإقليم ومؤسسات التعلم.

وفي عام 2018، أنتجت مجموعة “Chitungwiza Textiles” الملابس لمنفذ “Edgars Fashion” في زيمبابوي، حيث حصلت على ما قيمته 4000 دولار أمريكي كحد أدنى لكل أمر إنتاج. ومنذ ذلك الحين توسعت المجموعة لتشمل المدارس في تصنيع كل من الزي المدرسي، والقمصان وبدلات التدريب الرياضية. وفي يناير 2020، تنفست المجموعة الصعداء بتعدد الطلبات على الإنتاج. ومن بين تلك الطلبات، أكثر من 3000 بدلة تدريب رياضية لمختلف المدارس الثانوية داخل مدينة هراري وخارجها وهي الطلبات التي تم تسليمها في أواخر فبراير 2020.

وأنتجت المجموعة كذلك الملابس الجاهزة وأمدت مختلف منافذ بيع الملابس داخل الدولة بما تزيد قيمته على 25,000 دولار أمريكي. وتتوقع الشركة الآن زيادة الإمداد إلى أكثر من 500,000 دولار أمريكي. وفي الوقت الحاضر، تنتج المجموعة أكثر من 200 قطعة ملابس في اليوم الواحد مع تدفق نقدي كافٍ لإدارة نفقاتها دون دعم من تمويل المشروع.

وتحقق إحياء المرفق من خلال جهاز التسوية بالكوميسا، وآلية دعم التكامل الإقليمي التي يمولها الاتحاد الأوروبي، ففي المرحلة الأولى من صرف الأموال، حصلت زيمبابوي على 4.2 مليون يورو من خلال اتفاقية المنح التي قامت الحكومة والكوميسا بالتوقيع عليها في سبتمبر 2014.

ومن أجل ضمان الاستدامة وجودة المنتجات، تضع الكوميسا الخطة لغرض تقديم برامج التبادل للمجموعات في زيمبابوي والإقليم، وذلك بهدف تقاسم الخبرات والممارسات الجيدة. وسوف يشمل ذلك جميع سلاسل القيمة الخاصة بالإنتاج.

وأثناء الزيارة التي قام بها فريق الكوميسا بقيادة منسقة آلية دعم التكامل الإقليمي ،السيدة/ هوب سيتومبيكو، إلى المجموعة بتاريخ 28 فبراير 2020، فقد تمت الإشارة إلى تعزيز هياكل الحوكمة في المجموعة من أجل توفير الدعم لهذا العمل التجاري سريع النمو.

وأفادت السيدة السيدة/ سيتومبيكو بما يلي: “يجب على المجموعة تطوير نظام الإدارة والحوكمة الذي يضمن نزاهة عمليات المراجعة، على سبيل المثال، من خلال استخدام أحد نظم المراجعة المؤسسية، وهذا يشمل إنشاء الهياكل التي تسمح لشريحة من الناس أن يكونوا جزءاً من فريق الإدارة بما في ذلك الشباب والمرأة والرجال من ذوي مختلف المهارات الإدارية والفنية”.

ولغرض بيان بعض نتائج تنفيذ المشروع في زيمبابوي، تضع وحدة تنفيذ المشروع، التي تتخذ من غرفة المقاصة بالكوميسا في مدينة هراري مقراً لها، خططها من أجل استضافة معرض إندابا “Indaba expo” الذي سوف يجمع جميع أصحاب المنفعة الذين تم دعمهم بموجب التمويل المقدم من جانب جهاز التسوية بالكوميسا، وآلية دعم التكامل الإقليمي.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.